spot_img

ذات صلة

جمع

إما الإذعان أو الإفقار.. عن”المال الغربي” والسيادة الإفريقية

المساعدات الدولية، حتى لو كانت الدول الإفريقية نفسها حريصة على تلقيها، تميل إلى جعلها تغفل عن مصالحها الأساسية.

الشهيدات يعدن هذا الأسبوع.. حروب ومعاناة بتفاصيل نسائية

ماذا عن معاناة المرأة الفلسطينية اليوم؟ أين هي تفاصيلها في خضم هذا السيل العارم من الأخبار القاسية والمشاهد المريعة لضحايا الكيان الصهيوني الذي لا يملك أدنى درجات الإنسانية في تعامله مع المواطن الفلسطيني؟

وما ذنب الأشجار؟.. مصر تتحضَّر لـ”محو الأخضر”

خلال الأعوام الأخيرة، تغير الروتين اليومي لشكري أسمر، المقيم...

بان أفريقاني جديد على رأس السلطة.. ماذا يعني فوز الشاب ديوماي فاي برئاسة السنغال من الجولة الأولى؟

من أسرة مزارعة إلى الرئاسة.. بصيرو يوماي فاي الشاب الذي هزم “المؤسسة” في السنغال

الأموال تتحدث.. الاتحاد الأوروبي يستخدم سلاح “الدعم المالي” لوقف الهجرة من مصر

يدرك الاتحاد الأوروبي أن هذا المبلغ الكبير لا يستهدف فقط وقف هجرة المصريين المتنامية خلال الفترة الأخيرة جراء الأزمة الاقتصادية، ولكن أيضا عبور المهاجرين المقيمين على أرضها.

لسنا مجرد تقارير.. عندما يغيب الصحفيون تختفي الحقيقة 

“ما أزال على قيد الحياة، لا أستطيع أن أخبركم بمدى سوء الأمور في غزة، لقد قُتل الكثير من الناس هنا، وقُتل الكثير من الأشخاص هناك، لقد كان الأمر قاسيًا”.. نتحقق كل بضع ساعات من الجدول الزمني لوسائل التواصل الاجتماعي الخاص بمحمد سميري، وهو صحفي فلسطيني مقيم في غزة. كان يسير في شوارع غزة المدمرة، ويوثق الحياة اليومية تحت القصف الإسرائيلي وتأثيرها على حياة الفلسطينيين. من الممكن أن يكون محمد هو أي من بين ما أكثر من 7 آلاف فلسطيني استشهدوا في القصف الإسرائيلي.

لقد كتبنا إلى الصحفيين في غزة وأخبرونا أنهم يقومون بشحن هواتفهم ببطاريات السيارات المعاد استخدامها وأجهزة صغيرة تعمل بالطاقة الشمسية، وكان الغبار يغطيهم، ومحاطون بجثث متفحمة لفلسطينيين قصفت منازلهم.

منذ أن بدأ الاحتلال الإسرائيلي قصفه المتواصل على غزة، ظل الصحفيون، والعديد منهم فلسطينيون، ينشرون صورًا حية للغارات الجوية وضحاياها، حيث تم القضاء على عائلات بأكملها في غمضة عين. يخبروننا عن صعوبات البقاء بالنسبة لأولئك الذين لم يقتلوا بعد، لأولئك الذين يبحثون بشدة عن الطعام والماء وبعض الطاقة. حتى أن أحد المراسلين قال في رسالة نصية: “أريد أن أموت مع عائلتي”.

كنت مجرد تقرير

بعد وقت قصير من إرسال الرسالة النصية، علم وائل الدحدوح، مدير مكتب الجزيرة في غزة، أن الغارات الجوية الإسرائيلية أصابت المنزل الذي يعيش فيه في مخيم النصيرات للاجئين وسط غزة. واستشهدت زوجته وابنته وابنه على الفور، وبناء على تهديدات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، غادروا منزلهم وسط قطاع غزة واتجهوا جنوبا.

شاهد الدحدوح جثث أفراد عائلته في مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح. وقال لقناة الجزيرة أثناء نقله إلى المستشفى: “ما حدث لا لبس فيه، هذه سلسلة من هجمات العدوان التي تستهدف الأطفال والنساء والمدنيين. لقد أبلغت للتو عن مثل هذه الهجمات من اليرموك، وقد استهدفت الهجمات الإسرائيلية العديد من المناطق، بما في ذلك النصرات”.

لعب الدحدوح وفريقه دورا رئيسيا في تغطية التفجير، وخرج صحفيون شجعان، ومن بينهم صحفيون من قناة الجزيرة، من الشوارع إلى المستشفيات لتغطية صرخات الآباء واهتزاز الأطفال. الدمار والحطام والدم هم اللوحة التي يرسمون عليها قصصهم، فيما أظهر مقطع فيديو فرق الإنقاذ البطولية وهي تتقدم سيرا على الأقدام لمحاولة انتشال الناجين من تحت الأنقاض مع نفاد الوقود من سيارات الإسعاف.

جاءت الرسائل النصية التي تطلب المساعدة من تحت الأنقاض. وقد تم إنقاذ البعض، لكن العديد منهم ماتوا، ودُفنت جثثهم عميقاً تحت المباني التي ضربها القصف، إن نصف سكان غزة تحت سن الثامنة عشرة، ونصف الضحايا هم من الشباب ـ في الحقيقة أطفال ليس لديهم أي فكرة عن السبب وراء تعرضهم للعدوان المبرح على يد حكومة احتلال يقودها رجل يدعي أنه يحقق نبوءة إشعياء، يقول بنيامين نتنياهو: “نحن شعب النور، وهم شعب الظلام”. وتحت الأنقاض بدأت رؤيته القاتمة تؤتي ثمارها.

مهمة خطرة

نحن نتذكر أسماء الصحفيين الذين استشهدوا في العدوان، خاصة أن العدو ينظر إليهم على أنهم تهديد حقيقي في حرب المعلومات. إذا دخلت إلى مقر قناة الجزيرة في الدوحة، فإن أول ما تراه هو الملابس التي يرتديها طارق أيوب (35 عامًا). كان طارق يعمل في مكتب الشبكة في بغداد، وتم تسليم إحداثياته إلى الجيش الأمريكي كإجراء احترازي.

في 8 أبريل 2003، كان طارق – وهو مواطن أردني – يقوم بتغطية غزو العراق عندما قصفت الولايات المتحدة مكتبه وأردته شهيدا، تاركة زوجته ديما وطفلته فاطمة البالغة من العمر سنة واحدة. كان طارق هو الصحفي الثاني عشر الذي يُقتل في العراق، وسيتبعه العديد من الصحفيين الآخرين (يشير أحد التقارير إلى مقتل 283 صحفياً في العراق منذ بدأت الولايات المتحدة حربها غير الشرعية في عام 2003).

وتظهر قاعدة بيانات لجنة حماية الصحفيين أن 22 صحفيا قتلوا في الأراضي الفلسطينية المحتلة، معظمهم أثناء قيامهم “بمهام خطيرة”. إنه اسم غريب. سلام ميما (32 عاما) هي رئيسة لجنة الصحفيات في رابطة الإعلاميات الفلسطينية. وكانت في منزلها في مخيم جباليا للاجئين شمال قطاع غزة في 13 أكتوبر/تشرين الأول 2023، عندما دمرت الغارات الجوية الإسرائيلية المخيم. “مهمتها الخطيرة” هي أن تصبح فلسطينية وتعيش في فلسطين.

لا تتضمن قاعدة بيانات لجنة حماية الصحفيين جميع الضحايا الذين يرتدون سترة الصحافة، إذ أعلنت الحكومة في قطاع غزة، اليوم الاثنين، أن 35 صحافيا قتلوا في القطاع منذ بدء العمليات التي تشنها إسرائيل في السابع من أكتوبر. هذا الرقم يكشف عن حقيقة واحدة: الصحفيون هدفا واضحا.

بين الضحايا الجدد مذيعة إذاعة الأقصى دعاء شرف، وهي إحدى أصدقائنا على الفيسبوك. في وقت مبكر من صباح يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول، كانت دعاء، مثل سلام ميما، في المنزل مع ابنتها الصغيرة في منطقة الزوايدة وسط غزة. ولم تطلق الطائرات المقاتلة الإسرائيلية صاروخاً واحداً، بل عدة صواريخ على منزلها. وبدت دعاء في “مهمة خطيرة” عندما استيقظت مع ابنتها لإعداد بعض الطعام قبل أن تهرع للظهور على الراديو.

قتل

لقد فقدت الجزيرة العديد من المراسلين في الصراعات الممتدة من العراق إلى ليبيا (قتل المصور علي حسن الجابر في سلوق، ليبيا، في 13 مارس/آذار 2011؛ وكان أحدنا يعرفه في الدوحة، حيث كان يعمل لصالح قطر). تلفزيون). تظهر أكثر عمليات القتل دراماتيكية لصحفيي الجزيرة في قاعدة بيانات لجنة حماية الصحفيين تحت عنوان “جريمة قتل” وليس “تكليف درامي”، وهي مقتل شيرين أبو عقلة في 11 مايو/أيار 2022، في جنين بفلسطين على يد الجيش الإسرائيلي. وزعم الإسرائيليون أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار على أبو عقلة، بنفس الطريقة التي زعموا بها أن الغارة الجوية على المستشفى الأهلي العربي في مدينة غزة في 17 أكتوبر 2023، كانت في الواقع ضربة صاروخية شنتها حركة الجهاد الإسلامي.

وعلى الرغم من أعداد القتلى والمخاطر التي تشكلها منطقة الحرب، فإن المزيد والمزيد من المراسلين يخرجون إلى هناك – بشجاعة – لسرد القصص التي يجب روايتها. بفضل المراسلين في غزة الذين يقومون بتحميل الصور ومقاطع الفيديو على هواتفهم العادية، والذين يكتبون منشورات على التليجرام والفيسبوك، أصبحنا قادرين على اختراق آلة الدعاية القبيحة التي تقدر بمليارات الدولارات للحكومة الإسرائيلية. إن الفظائع التي تم تصويرها والدليل عليها في أعمالهم كانت مسؤولة إلى حد كبير عن التدفق الجماعي لدعم النضال الفلسطيني والإدانة الساحقة لتصرفات إسرائيل.

قل أسماءهم

كل تغريدة نقراها، وكل صورة نراها، تذكرنا بالصحفيين الذين يعرضون حياتهم للخطر، وبعضهم مستهدف من قبل آلة الحرب الإسرائيلية. قل أسمائهم، هؤلاء الصحفيون قتلوا في حرب شرسة:

•محمد عماد لباد

•رشدي سراج

•محمد أبو علي

•خليل أبو عاذرة

•سميح النادي

•محمد بعلوشة

•عصام بحر

•عبد الهادي حبيب

•يوسف ماهر دواس

•سلام ميمة

•حسام مبارك

•عصام عبد الله

•أحمد شهاب

•محمد فايز أبو مطر

•سعيد الطويل

•محمد زرق صبح

•هشام النواجحة

•أسعد شملخ

•محمد الصالحي

•محمد جرغون

•إبراهيم محمد لافي

•دعاء شرف

•عصام بهار

•سلمى مخيمر

•عصام عبدالله – مصور وكالة رويترز للأنباء في بيروت، استشهد في قصف إسرائيلي على الحدود اللبناني

..

الكتاب:

VIJAY PRASHAD – ZOE ALEXANDRA

تم نشر المقال باللغة الإنجليزية في موقع https://www.counterpunch.org/  وتم تحديث أرقام شهداء الصحافة بناء على آخر إحصائية للجنة حماية الصحفيين

spot_imgspot_img